ماذا يعني ان تتعفن صفحات فيسبوك من صور ومشاهد القمامة في شوارع المدن، وبالمقابل لا نلحظ اي جهد جماعي او مبادرة مجتمعية لرفع القمامة باعتبارها مخلفاتنا وليست مخلفات شعب الصين الصديق، والمتضررمنها هو نحن وليس حلف الناتو.
احدهم يقطع الشارع واصابعه على انفه من رائحة القمامة ولسانه تكيل الشتائم على عمال النظافة ، وبعد دقائق ربما ارسل طفله ليرمي القمامة فوق الكومة المتعفنة.
احداهن تملأ تملأ صفحات الفيسبوك تنديدا بجبال المزابل المتراكمة داخل الحي ، متناسية ان تلك التلال انما تشكلت من جوف بيتها وبيوت جيرانها.
بالنسبة لي هذا يعني ان سلبيت وصلت الى درجة اننا كرسنا كل طاقتنا في مربع الادانة ، وتركنا الفعل لجيل لم يولد بعد ولا اظنه سيأتي….
..
لعلنا مجتمع جرى تهجينه على عجل ليعيش حياة الركون والغرق في فضلاته دون ان يحرك ذلك شيئا مهما في داخله .